لون الويب

أحدث المواضيع

ما هو كرت الشاشة؟ ما هي أنواع كرت الشاشة؟ طريقة اختيار كرت الشاشة المناسب؟ طريقة قراءة كرت الشاشة؟


ما هو كرت الشاشة؟ 

قد تكون المكونات الخاصة لأجهزة الكمبيوتر موضوعاً معقداً جداً، حتى بالنسبة لأولئك الذين يقضون وقتاً طويلاً في العمل على الحاسوب. ولكنّ مصطلحاً شيّقاً كثير التردد على مسامعنا في هذا المجال يجعل من أمر التعرّف عليه شيئاً ملحّاً وضروريّاً، إنّها “بطاقة الفيديو” أو كرت الشاشة. 
الكثير مِنَّا لا يعرف ما هو كرت الشاشة؟  أو ما هي أهميته في الحاسوب؟ ولِمَ يعتبر هو أول شيء من الواجب إختياره بحرص عند شراء الحاسوب؟ 
من الواجب أولاً أن نعرف أن الشاشة عبارة عن نقاط صغيرة جداً تسمى “Pixels” هذه النقاط التي تظهر على الشاشة والتي لها ألوان مختلفة وتوقيتات ظهور مختلفة تحتاج لما يعالجها لتظهر على الشاشة بهذا اللون في هذا التوقيت، ومع وجود الكثير من النقاط الدقيقة تظهر الصورة أمامك كاملة، والذي يعالج خصائص كل نقطة هو كرت الشاشة، أو ما يسمى أيضاً ببطاقة الرسوميات أو Video card  أو display adapter أو graphics card أو VGA card كلها مسميات ومصطلحات لتلك الوحدة الصغيرة من جهاز الحاسوب المسؤولة عن التعامل مع ملفات الصور والرسوميات  والفيديو، وأخذ المعلومات من وحدة المعالجة المركزية وتحويلها إلى صورة، ثم إرسال تلك الصورة إلى الشاشة. فإذا كانت وحدة المعالجة المركزية CPU هي الدماغ بالنسبة لجهاز الكمبيوتر، فإن بطاقة الفيديو هي بمثابة خياله. وعلى هذا النحو، فإنّ أي شيء يمكن أن تفكر به وحدة المعالجة المركزية، يمكن لبطاقة الفيديو أن تقدّمه لشاشتنا بشكل جذّاب ومبهر. فتلك الوحدة الصغيرة مسؤولة عن كل شيء تشاهده على سطح المكتب من الصور والفيديوهات والأفلام والألعاب و كل ما يقع بصرك عليه على الشاشة. وغالبية الشركات المنتجة للحواسيب تستخدم كروت الشاشة ما عدا IBM فهي لا تستعمل بطاقات رسومية وإنما تستعمل وحدة أخرى هي ”Commodore Amiga“.
بدأ اختراع أول كرت شاشة سنة 1960 عندما بدأ تعويض الطابعات بالشاشات كلون من التحريك التخيلي فإستدعى الأمر إختراع كرت الشاشة لإنشاء الصور. وكان أول كرت شاشة بدأ بيعه  بالمتاجر كان من إصدار شركة IBM عام 1981 وأطلق عليه اسم  "MDA" إختصاراً لـ ”Monochrome Display Adapter” وقد كانت تستعمل خاصية واحدة هي النصوص، و ذاكرتها لا تتعدى 4 كيلو بايت ولا تستعمل إلا لوناً واحداً فقط. 

أجزاء كرت الشاشة الأساسية : 

1- المعالج (Graphic Processing Unit): أو وحدة معالجة الرسومات، هي قلب بطاقة الرسومات وهي تتوافر بسرعات مختلفة تقاس بالميجا هرتز  (Mhz)، وهي أهم جزء، لأنها المسؤول الرئيسي عن ترجمة البيانات إلى الصور، وكلما زادت سرعة الترجمة بالطبع سيكون كرت الشاشة أفضل بكثير، وهو يشبه (CPU) تماماً، ولكن الفرق أنه صُمِمَ خصيصاً للقيام بالعمليات الحسابية المعقدة اللازمة لمعالجة الرسومات فقط، بعض معالجات كروت الشاشة تحوي ترانزستورات أكثر من المعالج الإعتيادي أو معالج الحاسوب، وبالتأكيد لا يمكنك رؤية معالج كرت الشاشة لأنه عادة يكون مغطى بمروحة بسبب الحرارة العالية التي ينتجها عند عمله. 

2- الذاكرة (VRam): وهي كالذاكرة العشوائية للجهاز تماماً (Ram)، ولكنها خاصة بكرت الشاشة فقط، وأن معالج كرت الشاشة يحتاج إلى وحدة تخزين سريعة تتلقى وتبعث البيانات منه واليه بسرعة، وهو يعالج حتى تحتفظ بالبيانات التي يقوم المعالج الرئيسي بمعالجتها في الوقت الراهن، وبالتالي فإن المعالج يحتاج حجم معين من الذاكرة كي يعمل بأقصى كفاءة له وهذه هي أهمية الرام الخاص بكرت الشاشة، وكل رام له سرعة نقل للبيانات فكلما كانت نوعيته جيدة كلما كان أفضل بالنسبة لكرت الشاشة بوجه عام. 

3- منافذ الإخراج (Display Ports): والتي منها يتم التوصيل بين كرت الشاشة والشاشة أو جهاز العرض Projector أو مخرج للإستقبال من الكاميرا أو التلفاز. تحتوي بطاقة الرسومات منخفضة المستوى على منافذ VGA و DVI فقط، بينما تشتمل منافذ الواجهة المتقدمة على DVI و HDMI. كل من DVI و HDMI  هي واجهة رقمية ولكن في HDMI يمكن نقل الإشارة الصوتية أو الصوت بواسطتها. 

4- الواجهة الداخلية: الواجهة الداخلية هي الواجهة التي تتصل من خلالها بطاقة الرسومات باللوحة الأم. وتستخدم بطاقات الرسومات القديمة واجهة  Accelerated Graphics Port) AGP) للاتصال باللوحة الأم، ولكن الآن تم إستبدالها بواجهة PCI Express لأداء أسرع وأكثر كفاءة. 

5- مشتّت الحرارة مع مروحة: تشكل غرفة التبريد والمروحة جزء التبريد في بطاقة الرسومات، والتي تستخدم في خفض درجة حرارة وحدة معالجة الرسومات وذاكرة الوصول العشوائي. غرفة التبريد عبارة عن جهاز تبريد يتكون من النحاس أو الألمنيوم والغرض الرئيسي منه هو إخراج الحرارة من وحدة معالجة الرسوم وتبديدها في المناطق المحيطة. وقد تم تجهيز بعض بطاقات الرسومات منخفضة المستوى بخافض حرارة ومروحة فقط، من أجل تبريد مناسب وفعال. 

6- موصلات الطاقة:  موصلات الطاقة موجودة فقط في بطاقات الرسومات متوسطة إلى عالية المستوى لأن هذه البطاقات تحتاج إلى طاقة إضافية لتشغيلها. لا تحتوي بطاقة الرسومات ذات الأداء المنخفض على موصلات الطاقة حيث أنها لا تتطلب الكثير من الطاقة لتشغيلها وهي تستمد الطاقة من منفذ اللوحة الأم PCI Express x16 فقط. 

طريقة معرفة كرت الشاشة الموجود في الحاسوب؟ 

فيمكنك معرفة كرت الشاشة الخاص بحاسوبك بالضغط على Start+R من الكيبورد والدخول إلى Run Command الخاص بالويندوز وكتابة كلمة “dxdiag” ومنها يمكنك تحديد “display” ومعرفة تفاصيل كرت الشاشة. 

أنواع كروت الشاشة 

يستعمل التقنيون  نوعين لكروت الشاشة:
1-  الكرت المدمج Integration GPU : 
الكرت المدمج هو عبارة عن كرت وهمي بالحاسوب حيث يكون المعالج المسؤول عن كرت الشاشة هو نفسه المعالج الرئيسي CPU أو مدمجاً معه, ويكون الرام المخصص له هو رام الكمبيوتر نفسه و البايوس الخاص به هو أيضاً بايوس اللوحة الام, وهذا النوع من الكروت يتميز بعدة امور منها  عدم إستهلاكه للطاقة وهذا أمر مطلوب في اللاب توب, إضافة إلى إنه يفي بالغرض للأُمور المكتبية والروتينية كتصفح الأنترنت وقراءة الكتب وتشغيل الأفلام وبرامج الأوفيس بكاملها  كما إنه لا ينتج حراره زائدة تدفع الحاسوب لضرورة وجود اليات تبريد تشغل حجم كبير, والميزة الأكبر فيه هي تكلفته المنخفضة جداً مقارنة بالكروت الاخرى .لكن هذا النوع من الكروت لا يمكن أن يضاهي كفاءة وأداء كروت الشاشة الخارجية والمخصصة أساساً للإستخدامات التي تحتاج إلى سرعة معالجة رسوميات عالية, حتى إنه لا يمكنه معالجة الرسوميات ثلاثية الأبعاد, أو تشغيل الألعاب المتوسطة .الشركات المصنعة لهذا الكرت هي الشركات المصنعة لمعالجات الكمبيوتر لذا فهي Intel و AMD فقط .بإختصار، هذه الكروت هي لمن يبحثون عن كرت شاشة يمكنه إنجاز المهام الأساسية مثل عرض واجهة نظام التشغيل، مشاهدة الأفلام ومقاطع الفيديو بسلاسة، تشغيل ألعاب خفيفة، التعامل مع البرامج المكتبية وإستعراض المشاريع التقديمية . 

2- الكرت المنفصل أو الكرت الخارجي Dedicated GPU : 
هذا الكرت في كمبيوتر الديسك توب يمكن فصله عن اللوحة الام أما في اللاب توب فلا يمكن فصله عن اللوحة الام كما في الديسك توب, بل إنه هنا  مدمج في اللوحة الام ولكن منفصل بمعنى إن له معالج GPU منفصل عن المعالج الرئيسي CPU كما إن الرام الخاصة به منفصلة كلياً عن الرام الخاصة باللوحة الام، أي إنه وحدة خاصة بذاته برمجياً ومعمارياً حيث يتولى جميع المهام الخاصة بالتحريك والإظهار على الشاشة ويرسل نتائج معالجته للشاشة مباشرة, ولكن هذا النوع من الكروت ذو المعالجات المنفصلة على عكس الكروت المدمجة فإنه يستهلك الكثير من الطاقة ليعطي أداء مميز ويحتاج إلى تبريد خاص به ولكن بالمقابل فهو يستطيع تشغيل الألعاب التي تحتاج معدل كارت قوي ويدعم الدقات العالية 1080 بيكسل وقادر على تشغيل برامج الرسم والتصميم وأغلب منتجات شركة ادوبي ولا ننسى إنها تقوم بتخفيف حمل كبير على معالج الكبيوتر الرئيسي ورامات اللوحة الام، وبالتالي زيادة في قوة الكمبيوتر بشكل كامل, وتختلف قدراته حسب نوع الكرت والشركتان الرئيسيتان اللتان تصنعان هذه الكروت هما AMD و NVIDIA، وكما إن شركة AMD و Intel يتنافسون على صناعة المعالجات فكذلك الأمر بين AMD و NVIDIA  لكن كلا الشركتين تقدم أداءاً مذهلاً على مستوى كروت الشاشة الخاصة باللاب توب والديسك توب. 

3- SWITCHABLE GPU والذي يعتبر حالة دمج للنوعين السابقين: 
يوجد هذا النوع في أجهزة اللاب توب ويكون هناك كرتي شاشة كرت منفصل وكرت مدمج حيث يقوم الويندوز بالعمل على كرت الشاشة المدمج عند العمل على التطبيقات الصغيرة والتي لا تحتاج كرت شاشة منفصل وبالتالي يقلل إستهلاك الكهرباء وإرتفاع الحرارة وعند تشغيل لعبة أو برنامج يحتاج كرتاً منفصلاً يقوم الويندوز أو نظام التشغيل بالإنتقال تلقائياً إلى الكرت المنفصل كما ويمكن الإنتقال إلى الكرت المنفصل يدوياً أيضاً ًوبهذا فيكون هذا النوع هو الحل الأمثل، لكن ليس الأفضل إقتصادياً حيث يكون سعره مرتفع جداً بالنسبة للنوعين السابقين . 

طريقة إختيار كرت الشاشة المناسب 

حسناً لإختيار كرت الشاشة المناسب لك هناك عدة أشياء عليك القيام بها وأولها وأهمها هي البحث والقراءة، قد تكون قراءتك لهذه الدرس هي جزء من بحثك وهذا شيء جيد لكن يجب عليك البحث والقراءة أكثر. 
مبدئياً دعونا نتفق إن إختيار أي مكون من مكونات الجهاز يعتمد أولاً على طريقة إستخدامها ..بمعنى إن الشخص الذي يستخدم الجهاز في إستخدام بسيط وعادي سيختلف عن الذي سيستخدمه في العاب فيها جرافيك عالي وعن الذي سيستخدمه في برامج جرافيك عالية مثل Adobe و برامج الـ 3D
اما العوامل التي يجب مراعاتها عند إختيار الكرت المناسب هي:
1- أحط الميزانية أمامي وأقارن بين الكروت الي متقاربة في السعر: عند المقارنة بين كرتين يجب أن يكون الكرتين إما من نفس السلسة أو من السلسة المقابلة لتلك السلسة من الشركة الثانية. 
2- التوافق مع وحدات جهاز الحاسوب: فلا يعقل أن يختار شخص كرتاً للشاشة من الفئة العليا لجهاز بمعالج بإمكانيات ضعيفة وتردد منخفض ثم يتوقع بعد ذلك أداءاً قوياً. 
3- سرعة المعالج  (GPU Speed): الجزء الأكثر أهمية هو GPU، عليك أن تعلم التردد الذي يعمل عليه كرت الشاشة أو كما هو متعارف عليه سرعته وتقاس بالـ GHZ في الكروت الحديثة، والقاعدة تقول أنه كلما كان التردد أعلى كلما كان الكرت أفضل. 
4- إصدار دايركت أكس الذي يدعمه كرت الشاشة (Direct X): بالتأكيد هو هام بالنسبة لتشغيل الألعاب ويجب أن يدعم كرت الشاشة أحدث DirectX حتى تعمل الألعاب لديك بشكل ممتاز. وهو عبارة عن مجموعة من التعريفات متعددة المهام حتى تعمل الألعاب بشكل أفضل. 
5- سرعة التوقيت  GPU Clock: هو أحد أهم العناصر إن لم يكن الأهم بالفعل. وسرعة التوقيت تدل على سرعة نقل البيانات في كرت الشاشة، أو بمعنى آخر الزمن الذي يأخذه الكرت لمعالجة أي جرافيكس في اللعبة. وأعتقد أنه أصبح واضح الآن إنه كلما كانت سرعة التوقيت أعلى كل ما كانت السرعة أعلى، ويقاس بالميجاهيرتز. ويجب عليك إختيارها بعناية حتى تضمن أن يكون الكرت سريع في معالجة الجرافيكس وبالتالي يعمل الكرت لديك بشكل ممتاز على مدار سنوات لأن التكنولوجيا سريعة التطور والألعاب أيضاً. 
6- Bandwidth: ومعناه بشكل مبسط هي كمية المعلومات التي يمكن للمعالج أن يعالجها في الثانية الواحدة وهو يشير لسرعة النقل للذاكرة وكل ما زادت كل ما يكون أفضل. 
7- حجم الذاكرة (VRam): كما تحدثنا أنك يمكن أن تعتبر كرت الشاشة حاسوب كامل يحوي بداخله ذاكرة وصول عشوائي RAM، في الكروت الحديثة الذاكرة المستخدمة DDR5 ويقتضي عمل الذاكرة في كرت الشاشة على تزيين النتائج لحين عرضها، وتخزين المُدخلات لحين معالجتها، وطبعاً كلما كانت الذاكرة أكبر كلما كان الكرت أفضل. 
8- الطاقة التي يحتاجها الكرت: وهي مشكلة أغلب الأشخاص الذين يقومون بالتحديث؟ وهي "هل لديك الطاقة الكافية لتشغيل هذا الكرت؟" حيث أن الكروت الحديثة أصبحت تحتاج إلى Power Supply قوي لتشغيل الكروت لذلك تأكد من الكرت وكم يحتاج من الطاقة قبل شرائه لتعلم هل يجب شراء الكرت وحده أم شراء Power Supply معه.
9- يجب أن تسأل نفسك هل تحب عمل SLI أو CFX 
الــ SLI هو نفسه CFX لكن الفرق أن SLI يكون مع كروت NVIDIA والــ CFX يكون مع كروت الـ AMD، ويقصد بها هو تركيب كرتين شاشة أو 3 أو 4 معاً مثل خاصية الــ Dual Channel في رامات الكمبيوتر، فهناك لوحات أم لا تدعم SLI و CFX وهناك لوحات تدعم SLI و CFX لكرتين وهنالك لوحات تدعم لــ 3 كروت وهنالك لوحات تدعم لــ 4 كروت. 
10- Shaders : بالتأكيد أحد العوامل والخواص الهامة في أي كارت شاشة لمحبي الألعاب. فالألعاب الحديثة أصبحت تعتمد على هذه الخاصية بشكل كبير وهي تنقسم الى جزئين الـ Pixel Shaders و الـ Vertex Shaders. والجزئين يكملون بعضهم البعض ويتعلقون بجودة ووضوح الصورة خاصةً في اللعبة. ففي الألعاب الحديثة تجد أن وجوه الأشخاص بارزة وأصبحت الألعاب أكثر واقعية وهذه الخاصية مسؤولة عن محاكاة المؤثرات الحقيقية. وهذه الخاصية لها أكثر من إصدار وكلما زاد رقم الإصدار كلما كانت الصورة وواقعية الصورة افضل. 
11- الدقة (Resolution) وإختيار كرت الشاشة الأنسب لشاشتك: عند إختيار كارت الشاشة المناسب يجب وضع الشاشة التي تمتلكها في عين الإعتبار أيضاً، فكما لا تظهر الإختلافات بين كروت الشاشة عند إستخدام شاشة بجودة 1080 بيكسل، تحتاج شاشات 4K إلى كروت قادرة على دعم هذه الجودة مع تقديم معدل إطارات ملائم، لذا إن كنت تمتلك واحدة من تلك الشاشات أو تنوي شراءها قريباً، عليك إختيار كارت الشاشة الأنسب لها ويمكن البدء من كروت مثل RTX 2060 أو RTX 2070.
12- تأكد من أن كرت الشاشة سوف يتلاءم مع جهاز الكمبيوتر الخاص بك: قد يقول بعض الناس أن الأكبر هو الأفضل، لكن هذا ليس صحيحاً دائماً. على الرغم من أن الكروت الأكبر سوف تبرد غالباً بشكل أفضل وستكون أكثر هدوءاً من الكروت الأصغر حجماً، إلا أن هناك العديد من حالات أجهزة الكمبيوتر الشخصية التي لن تتمكن ببساطة من إستيعاب أكبر كروت شاشة. على سبيل المثال، تتميز سلسلة Amp Extreme من وحدات معالجة الرسومات من Zotac بأنها ضخمة للغاية، حيث تضم ثلاث مراوح ثلاثية وطول غرفة تبريد كثيف. يشغلون ثلاث فتحات للتوسعة - واحدة لإتصال PCIe الفعلي، ويتم حظر الفتحتين المجاورتين التاليتين بواسطة المبرد. إذا كنت تشغل كرت واحد فقط وكان لديك علبة ATX أكبر، فربما لا يكون الكرت الأكبر مشكلة، ولكن بالنسبة إلى micro-ATX أو mini-ITX ستحتاج إلى الإختيار بعناية. 
الكروت الكبيرة ليست مجرد حجم، رغم أن الوزن عامل آخر يجب أخذه في الإعتبار. جميع العناصر الأخرى متساوية، فإن المبرد الأثقل يعمل غالباً بشكل أفضل. ذلك لأن المواد ستعمل غالباً على تسخين أفضل، مما يتيح تبديداً أفضل للحرارة - أحواض التبريد من النحاس أفضل من الألمنيوم على سبيل المثال، لكن النحاس يزن أكثر. الشيء المهم هو أن الكروت الثقيلة غالباً ما تضع ضغطاً إضافياً على فتحة PCIe، وفي الحالات القصوى يمكن أن تتسبب في تآكل وإنحناء المعدن الموجود في فتحة PCIe. هذا هو مصدر قلق خاصةً إذا قمت بنقل جهاز الكمبيوتر كثيراً. ففي هذه الحالة عليك التفكير في شراء دعامة لدعم كرت الشاشة إذا كان لديك كرت شاشة وزنه كبير. 

كيفية تمييز كارت الشاشة ومعرفة تفاصيله من خلال الإسم؟ 

يرهقنا البحث في الإنترنت عندما نريد شراء جهاز كمبيوتر جديد حول إسم كارت الشاشة الذي نجده في الجهاز، لأننا نريد معرفة مدى قوة هذا الكرت وقدرته وتميزه في الأداء، ولكننا غالباً لا نجد غايتنا في الإنترنت فنعتمد على المعلومة المتعلقة بحجم الكارت، مثلاً: (كارت شاشة خارجي 2 جيجا)، لكن ماذا عن إسم كرت الشاشة، هل هو إسم عشوائي؟! بالتأكيد لا! فأسماء كروت الشاشة تحمل عدة تفاصيل هامة تجعلنا على دراية بقدرة حاسوبنا بشكل عام، وعلى معرفة حقيقية بكارت الشاشة في جهاز الكمبيوتر الخاص بنا، ليس أمراً معقداً على الإطلاق ولن تحتاج سوى فهم الرموز وطبيعة الأرقام على الكارت، وفي هذا الدرس سنقوم بالتركيز على أشهر نوعين من أنواع كروت الشاشة وأكثرها شيوعاً وهما Nvidia و AMD وسنشرح بكل بساطة كل التفاصيل التي يحملها إسم الكارت.

أولاً: كروت شركة  Nvidia

تعتبر شركة نيفيديا عملاق صناعة كروت الشاشة والجرافيكس في العالم، وتعتبر كروت الشاشة التي تنتجها هذه الشركة الأفضل والأنجح والأقوى والأشهر في العالم، ولا يكاد يخلو جهاز حاسوب في حقل الألعاب أو الجرافيكس من لمسة هذه الشركة الكبيرة، ويكون إسم الكرت على الشكل التالي :

 Nvidia Geforce gts 860  

من الواضح إن أول كلمتين هما إسم الشركة، والنوع الأساسي لكروتها المنتشرة للكمبيوتر واللاب توب  يأتي بعدها رقم من ثلاث أو أربع خانات 
الرقم الأول:  يتعلق هذا الرقم بجيل الكارت، (في مثالنا هو 8) فهذا يعني أن الكارت من الجيل الثامن وكلما زاد الرقم زادت الكرت قوةً وأداءاً. 
الرقم الثاني والثالث: يدل على فئة الكارت من نفس الجيل، وهما متعلقان بقوة الكارت، ويمكن تفصيلهما كالتالي: 
  • من 10 إلى 40 يعتبر الكارت ضعيف، ويمكن إستخدامه في الأجهزة المكتبية والتي لا يتم إستخدامها للتصميم أو الألعاب مثال:  GT920 
  • من 50 إلى 60 يعتبر الكارت ضمن الفئة المتوسطة، وهي شائعة في الكثير من الأجهزة، وجيدة مع الألعاب لكن قد لا ترقى للأداء المطلوب، مثال: GTX960 
  • من 70 إلى 90 فهي الفئة الأقوى والأعلى سعراً وهي تستخدم مع الألعاب الضخمة والكبيرة، أو لدى مصممي الجرافيكس ومنتجي الفيديو، مثال:  GTX990 

بالأخير دعوني أنوه إنه إذا وضع بعد رقم الكرت حرفي TI فهذا يعني إن الكرت مطور عن الفئة نفسها وفيه ميزات ويدعم تطبيقات أكثر من الكرت غير المطور منه، ولكنه في نفس الوقت يبقى أضعف من الكرت اللي يليه في الفئة فمثلا كرت GTX 1050 TI يبقى أقوى من كرت GTX 1050 ولكن أقل قوة من GTX 1060 ، أما إذا وضع حرف M بعد الرقم فهذا يعني إن هذا الكرت مصنع بشكل أساسي للابتوبات أو الأجهزة التي تكون  بطاريتها صغيرة وبالتالي يكون الكرت أكثر كفاءة في توفير الطاقة وأقل نشر للحرارة ولكن بالمقابل يخسر جزء من قوته لذا فإن GTX 950M أقل قوة من GTX 950

أما بالنسبة للحروف التي تأتي بعد الأرقام فإن : 
  • الكروت التي تنتهي بـ LE هي كروت ضعيفة جداً ولا ينصح بها على الإطلاق حيث تعد حلاً للحواسيب المكتبية التي لا يوجد فيها كرت مدمج . 
  • الكروت التي تنتهي بـ GS هي كروت ضعيفة وتشبه سابقتها ولكنها أحدث منها . 
  • الكروت التي تنتهي بـ GT كروت جيدة وهي أفضل من GS بشكل ملحوظ 
  • الكروت التي تنتهي بـ GTS ومنها 880 GTS وهو ممتاز، وكذلك GTS 860 وهو جيد . 
  • الكروت التي تنتهي بـ GTX وهي كروت ممتازة جداً . 
  • الكروت التي تنتهي بـ Ultra وهي من أقوى الكروت على الإطلاق فهو أحادي النواة. 
  • الكروت التي تنتهي بـ X2 وهي كروت قوية جداً فهي ثنائي النواة. 


ثانياً: كروت شركة  AMD 

شركة AMD والتي تنتج معالجات الحواسيب أيضاً وتعتبر منافساً قوياً لشركة Intel وشركة Nvidia ، والتي تقدم أنواعاً عديدة من كروت الشاشة، ويعتبر كارت الشاشة من AMD قوي وفعال للغاية! 
تصدر معالجاتها على هيئة أربع فئات, لكل فئة رقم ثم رمز بعد الأرقام  رمز مكون من عدة حروف، للدلالة على مواصفات كرت الشاشة، فمثلاً الكرت من جيل: 

  HD7000 

الرقم الاول: يشير الى سلسلة الكارت 
أما الرقم الثاني: فيشير إلى نوع الكرت هل هو من الفئة العليا أم الدنيا أم الوسطى وغالبا الفئة العليا يكون الرقم بها هو (9)، أما الفئة المتوسطة (8-7) 
أما بالنسبة للرقمين الثالث والرابع:  فيشيران الى قوة الكرت في الفئة نفسها فمثلاً كرت 7870 أقوى من 7850، وكرت 7770 أقوى من 7750 وهكذا. 
أما بالنسبة لكروت الشاشة الخاصة باللاب توب فالشركة لها 3 خطوط إنتاج شهيرة ومستخدمة بكثرة وهي R5 و R7 و R9 ومن الواضح أن R5 هي الفئة الضعيفة نسبياً والموجهة للحواسيب المكتبية والتصفح و مشاهدة الأفلام، و R7 المتوسطة ذات الأداء الجيد فيما يتعلق بالألعاب غير الكبيرة وبرامج الرسم والتصميم والتحريك وكل ما يخص المحاكة والهندسة، و R9 هي الفئة التي تعتبر الأعلى أداءاً والأكثر قوة والمخصصة للألعاب ذات الأداء الخارق وبرامج التصميم الكبيرة. 
ونأتي الآن إلى شرح الأرقام التي تتبعهم: 
الرقم الأول: وهو الرقم المتعلق بجيل الكارت، مثال: R9 540 فهذا يعني إن الكارت من الجيل الخامس. 
الرقم الثاني والثالث: فهما المتعلقان بقوة الكارت، فيعتبر الكارت R9 930 أقوى من الكارت R9 910 وهكذا. 
الرمز X : هذا الرمز الذي تجده بعد إسم الكارت في AMD فهو يرادف الرمز Ti في نيفيديا ويدل على أنه إصدار محسن من كرت معين، وهو يدل على أن الكرت أفضل قليلاً من الإصدار السابق له ولكنه ليس أقوى من الإصدار التالي كمثال:  (R9 270 < R9 270x < R9 280)

للمزيد من التفصيل يرجى متابعة الفيديو في الأسفل...



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *