لون الويب

أحدث المواضيع

تتخلى Google و Facebook عن خطط لربط كابل بيانات عملاق في هونغ كونغ


تم إسقاط خطط إنشاء كابل بيانات تحت الماء بين لوس أنجلوس وهونج كونج بعد أن أعربت الحكومة الأمريكية عن مخاوفها من أن الصين قد تسرق البيانات منه.
يعد Facebook و Google من بين شركات التكنولوجيا الأمريكية المشاركة في مشروع Pacific Light Cable Network.
تشير الخطط الجديدة المقدمة إلى هيئة الإتصالات الأمريكية إلى الروابط مع الفلبين وتايوان فقط.
وقد تم بالفعل مد الكابل بطول 12800 كيلومتر (8000 ميل).
ومع ذلك، فإنها تحتاج إلى إذن من لجنة الإتصالات الفيدرالية الأمريكية (FCC) لكي تعمل.
تم الإعلان عن المشروع لأول مرة في عام 2016.

في ذلك الوقت، قالت Google إن الكابل "سيوفر سعة كافية لهونج كونج لإجراء 80 مليون مكالمة جماعية متزامنة عبر الفيديو عالي الدقة مع لوس أنجلوس".
تتعاون شركات التكنولوجيا الأمريكية في مجال الكابل عبر شركة باسيفيك لايت داتا. كان من المفترض أن تدار محطة الهبوط المقترحة في هونغ من قبل شركة مملوكة لمجموعة Dr Peng Group الصينية - أحد أكبر مزودي خدمة الإنترنت في البلاد.

في الأشهر الأخيرة تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين.
وقالت متحدثة بإسم جوجل لبي بي سي: "يمكننا أن نؤكد أن التطبيق الأصلي لنظام الكابلات PLCN قد تم سحبه، وتم تقديم طلب منقح للجانب الأمريكي والتايواني والأمريكي والفلبيني من النظام".
"نحن نواصل العمل من خلال القنوات القائمة للحصول على تراخيص هبوط الكابلات لكابلاتنا البحرية."

قال البروفيسور Alan Woodward، خبير الأمن السيبراني في جامعة سري، إن القرار قد يكون له نتائج عكسية بالنسبة للولايات المتحدة.
وقال: "كان الغرض الأساسي من إنضمام الكابل إلى هونج كونج هو أن تصبح هونج كونج مركزاً آسيوياً حتى تتمكن شركات التكنولوجيا الأمريكية من البدء في كسب المزيد من العملاء الآسيويين".
"لقد قامت الحكومة الأمريكية في بعض النواحي بضرب شركات التكنولوجيا الخاصة بها. إنهم قلقون بشأن تأثير شركات التكنولوجيا الصينية، لكن هذا يمنع الشركات الأمريكية من الدخول إلى المنطقة على الإطلاق."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *